التخطي إلى المحتوى

قال الناطق باسم الجيش الليبي العقيد أحمد المسماري يوم الأحد إن قوات الجيش الوطني الليبي نفذت عملية نوعية في مدينة أوباري استهدفت قياديا بتنظيم “داعش” المدعو محمد ميلود محمد أبوعمر.

وأكد المسماري أنه بفضل جنود القيادة العامة البواسل أصبح هذا العنصر الخطير في قبضة القوات المسلحة الليبية.

تنفيذ عملية نوعية للجيش الليبي

وأفاد في بيان: “بيان من في إطار تنفيذ المهام والواجبات العسكرية والأمنية قامت
اليوم الأحد على الساعة الخامسة صباحا مجموعة عمليات المهام الخاصة التابعة للقيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية بعملية نوعية في مدينة اوباري حي الشارب حيث استهدفت القيادي بتنظيم داعش المدعو محمد ميلود محمد، أحد ابرز قيادات تنظيم داعش في سرت إبان سيطرت التنظيم على المدينة في سنة 2015.

استهداف قيادي كبير في صفوف التنظيم المتطرف

وأضاف أن القيادي قاد بعمليات إرهابية وأبرزها مشاركته في الهجوم على الهلال النفطي وأصيب بطلق ناري في البطن ونقل للعلاج إلى مدينة الجفرة وتلقي العلاج هناك ومن ثم عاد إلى مدينة سرت بعد شفائه وتلقية دورات شرعية وإرهابية على يد أكبر قادة التنظيم بسرت.

المشاركه في هجوم ارهابي كبير

وصرح بأن القيادي تربطه علاقة قوية مع أمير تنظيم “داعش” في ليبيا “أبو معاذ العراقي” الذي قتل في مدينة سبها إثر عملية عسكرية قام بها الجيش الوطني الليبي في شهر سبتمبر العام الماضي وقتل معه قادة من تنظيم داعش بعد ما أصبح والي تنظيم داعش في شمال إفريقيا.

تلقي التنظيم هزائم متتاليه على ايدي قوات الجيش الوطني

وتابع قائلا إن محمد ميلود عاد إلى مدينة أوباري إثر هزيمة التنظيم في مدينة سرت حيث قام بتشكيل خلية إرهابية بمدينة أوباري وقام بعمليات إرهابية منها خطف أربع مهندسين ايطاليين في سنة 2016 وطالب بفدية تقدر أربعة مليون يورو مقابل إطلاق سراحهم وقد تمت الصفقة واستلم محمد ميلود أبو عمر التارقي القيمة المتفق عليها.

ناصر حاتم

المصدر: RT

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *